روان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تم انتقال مدونتي إلى هذا العنوان الجديد هنا

تحيتي =)

0 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان


مئة صديق قبل العاشرة ؟!
لا أعلم ما الحال الذي سيصبح عليه أطفالنا بعد عدة سنوات ان استمروا في مشاهدة تلك القنوات التي تدعي انها موجهة لهم !!
قبل قليل كان يعرض فيلم كرتون تتحدث قصته عن فتاة تريد ان تنضم لنادي

ولكن يجب ان تنفذ شرط العضوية بأن تحافظ على رشاقة جسمها وتحصل على مئة صديق قبل ان تبلغ سن العاشرة !!

هذه أفكار تقدم قبل أوانها ...لم يعد الأطفال أطفالا مع هذه القيم التي لاتفتء عبثا في عقولهم !!

حسنا نذهب لقناة أخرى من اشهر قنوات الأطفال وأكثرها رواجا ...
في دراسة للدكتورة نهى اليوسف عن قنوات الأطفال وماتقدمه وجدت 3 أمور تركز عليها قناة ام بي سي3 :
1- الجنس 2- الشعوذة 3- العنف
هذه القيم الثلاث تبث لأطفالنا ليل نهار دون إدراك من أغلب الآباء والأمهات
يستقبلها الطفل دون وعي منه فتذهب إلى عقله الباطن ثم تترجم على شكل سلوكيات مشينة في الواقع !!
ناهيك عن مشاهد العنف التي يستقبلها الطفل غير مدرك أنها مجرد !!

الطفل من سنة إلى 5 سنوات يجب أن لايشاهد أي مشهد عنف ودماء
فهذه المرحلة من أكثر المراحل هشاشة ويجب أن يتلقى فيها الطفل عناية شديدة من حيث مايستقبله ويشاهده
وللأسف نحن في المجتمع العربي هذه المرحلة هي أكثر مانهمله

ولاننسى التركيز الشديد في هذه البرامج على الوحوش ذات الأشكال الغريبة
الغير منتمية لحيوان او كائن معين...
من وجهة نظري ان الغاية منها هي خلق حالة من الخوف الدائم لدى الطفل تنموا معه
إضافة لعيشه المستمر في الخيال والإنفصل عن الواقع بأحداثه وشخصياته الحقيقية تدريجيا ومع مرور الوقت !!

إن الحرب الإعلامية هي حرب فكرية أحد أسهمها موجه للأطفال
فهم لبنة المستقبل القادم ॥لذلك تسعى المؤسسات المسيطرة على قنوات
الأطفال على تشكيل هؤلاء الأطفال بحسب رؤيتها هي لهذاالمستقبل
فضياع الهوية العربية وغياب القيم الإسلامية
وبث ثقافة الإنبهار بالغرب وتمجيده والنفور من كل ماهو عربي وإسلامي
كل ذلك من أجل تلك النتيجة الحتمية بجيل كالثوب الخرق...وهاذا غاية مرادهم

إن عدنا وتحدثنا عن تلك المؤسسات المسؤولة نجد أن من يقف ورائها هم اليهود
سواء كانت قنوات من صناعتهم او قاموا بشرائها لضمان السيطرة على تلك الجبهة
كنيكلودين اليهودية في الأصل وديزني المباعة لهم وام بي سي 3 والجزيرة للأطفال المدعومتين من قبلهم

قد يقول البعض بأن هناك البديل الإسلامي لهذه القنوات فلماذا لاتتجهون إليه ؟
ببساطة تلك القنوات الإسلامية كالمجد مثلا قد قدمت البديل نعم لكنه بديل ضعيف
ليس مكافأ في القوة بحيث يتكفل بسحب البساط من تحت تلك القنوات

فمثلا قناة الجزيرة الأطفال رغم مالها وماعليها فهي تسعى لتنمية ذكاء الطفل وتثقيفه بشكل ملحوظ
رغم سياسة دس السم في العسل
لذلك لن أستعيض عنها بالمجد مثلا وأجعل الطفل يستمر في مشاهدة أفلام كرتون عادية جدا
وبرامج أقل من عادية لمجرد أنها بديل ولمجرد قضاء الوقت
فالطفل المثقف المفكر صناعة وهي لن تعينني على هذا الشيء
وهنا يأتي دور مهم جدا للأهل .. دور الرقابة ومساعدتهم في الإنتقاء وتنشأتهم على تمييز الصواب من الخطء

للأسف هذا هو حال أغلب البديل اللإسلامي
ليس في قنوات الأطفال فقط بل في إلإعلام ...مجرد بديل وفقط...مع أن هذا هو عصر المنافسة والإحتراف...
إلا بعض المؤسسات الإعلامية القليلة والمعدودة التي حصلت على الدعم المالي الجيد فاستطاعت أن تقفز لأعلى السلم وتنافس مثيلاتها في المستوى لا في المضمون
كقناة فور شباب مثلا والرسالة ومجلة حياة والإسلام .

ولكن للأسف يبقى الأطفال ينتظرون من يعطيهم حقهم في الطفولة البريئة
ومن يشارك الأهل في صناعة جيل أخذ فرصته الحقيقة ليكونوا قواد المستقبل القادم
بعيدا عن تلك الصراعات الدموية والقيم المنحطة والعقائد الشركية والاستعانة بالقوى الخفية

يقال ان الإعلام رسالة ...ويقال أيضا أن الأطفال هم كالعجينة بين يديك ... فماهي النتيجة الطبيعية والحتمية لذلك من خلال كل ماسبق ؟!! أعتقد أنا سندرك الجواب إذا وعينا حقيقية (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته).

8 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


صباحكم مسرات :]

"شيءٌ من الكَلام المُباح"

(1)

قامت الثورة الصناعية فانتشرت المفاسد الأخلاقية وظهرت على أثرها الرأس الماليةثم ظهر المال في أيدي فئة فعتت واستباحتوبعد زمن جائت ثورة الاتصالات فخسر الكثير أخلاقهم وقيمهموغيرها من شواهد يرويها التاريخ।فهل الصعود بالمستوى والنهوض بالأمم رغم الخيرية في أصلهيترتب عليه تقديم تنازلات في الدين والخلق والعرف هي فحقيقتها صعود للأسفل ؟!



(2)

تُرى من سيصل ؟!صاحب الحصان الأسرع أم صاحب العزيمة الأقوى؟مماقد تعلمته أن الرغبة الصادقة تعوض نقص الإمكانيات ’ الجيش , العلم , المال , القوة , النسب ।فحبل الأمنيات إن جدلناه من صدق عزائمنا وتوكُلنا سيتصل بالله وسيمدنا من قوته :]


(3)


هنا نعيش الحياة ..نقابلأشخاص ونسافر معهم نتشارك الفكر والأمنية وعرق الطريق ..وقد نختار خط اللا عودة فنبقى هناك حيث عالم ننتمي له وينتمي إلينا بعيدا عن واقع نرفضه رغم اليقين بفشل اليأس.



(4)


بسمة امرأة وعلو ..فمابالكم لو كان أحمر !!تعالٍ , إغواء , قسوة , لفت أنظار , وقد يستخدم كأداة جريمة ! , كلها تهم باطلة في حقهافمالبسته الا تمرد على قصر وأمنية مزيفة..كم هي مظلومة...وكم يهلكنا القيل والقال !!


ودي:]


17 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




إكمالا للموضوع السابق
أردت أن أفرد رأيي في تدوينة مستقلة لأن الحديث سيطول ويتشعب
فالموضوع ذو أبعاد كثيرة مختلفة
,


قد علق البعض على خططهم لتعليم ابنائهم بالرغبة في تدريسهم منذ مراحلهم الأولى في الخارج
وهذه النقطة لها ميزاتها ومساؤها
فمن مميزاتها ان الأطفال في هذا السن يحتاجون لكل ذرة جهد في عملية التربية والتعليم
فهي أشد تأثرا سواء سلبا او ايجابا
لذا سيحظون بفرصة تلقي تعليم ذو درجة عالية على ايدي معلماء أكفاء
(بعكس مالدينا في رياض الاطفال والصفوف الدنيا)
ولكن الستم معي في أن نمو الطفل بعيدا عن أجواء بلده وبقية عائلته فيه بعض الضرر عليه
فحتما عند عودته سيجد الفارق الكبير بين بلده وماكان فيه وسيشعر ان محله هناك ليس هنا
ناهيك عن تعلقه او لنقل ألفه لبعض المظاهر هناك فلايستهجنها في كبره
ولله الحمد لدينا الكثيرمن المدارس ظهرت في الفترة الاخيرة
تهتم اهتماما شديدا بالطفل في هذه المرحلة
وتوفر ماترغب به الاسرة في نوعية التعليم والتربية لطفلها
لكن تبقى المراحل المتوسطة والثانوية تحتاج لمزيد من العناية
أماالمرحلة الجامعية فلاداعي لإضاعة الوقت في التحدث حولها
فلايختلف اثنان على جودة التعليم في الخارج بغض النظر عن المساوء والعقبات فالنفع أكبر

أما من لن يحالفه الحظ -لاقدرالله- في توفير مناخ تعليمي تربوي جيد لأبنائه في المدرسة
فوجب عليه الايهمل هذا ويستدرك النقص
فيتعاون الأبوان لسده فيلحقوهم بمؤسسات ومراكز تعنى بتنمية التفكير وتطوير القدرات والمهارات
ويكسبوهم ماينقصهم في اللغات الأخرى والاهتمام بالتربية الدينية الصحيحة
ولانغفل التربية الرياضية ايضا
فالرياضة تهذب النفس والأخلاق وكثير للاسف في مجتمعنا يغفلون عن ذلك

البعض يلحق أبنائه بالمدارس العالمية (الانترناشونال)
وهذه للأسف لاأرى فيها مزية سوى اللغة!
فأغلبية المعلمين من ديانات غير مسلمة بثون للطالب مايشائون ويمررون افكارهم لعقله
ناهيك عن وجود بعض مااتفق العرف على استهجانه
والطفل يكبرويألف هذا ويصبح من سلوكه وفكره
وقديهون البعض على أنفسهم الأمر بوجود حصص للدين من حديث وقرآن
لكن الدين سلوك ومظهر وفكر ليس مجرد اقوال تردد ثم تحفظ
الدين لابد أن يظهر أثره على الفرد!

وهذا يجرني للحديث حول الاهتمام باللغات
وهذه نقطة مهمة جدا جدا
لاشك أنه منذ السابق والآن ومستقبلا من لايملك لغة انجليزية جيدة قوية تحدثا وكتابة
فليس له مكان خاصة مستقبلا
وهذا ممايعاب في التعليم لدينا للاستهانة بهذا الموضوع
وأصبح الموضوع مفروغ منه لدى البعض فبدء بالتعلم وتعليم ابنائه لغات اخرى
لأن العالم يزداد قربا كل يوما..فلابد ان يراعي الأهل هذا الجانب مع اطفالهم منذ صغرهم

ورغم يقيني بأهمية هذه النقطة الا انه وجب التنبيه على من تستولي هذه اللغة على لسانه
فتراه قائما قاعدا يتحدث بها
يجب ان لاننسى أن لنا لسان عربي مبين ..وحق لنا الفخر فهو لغة القرآن
ومااحتل الاسلام قلوب امة الا احتلت العربية لسان أهلها
لكن تبدل الزمان واختلفت الأوضاع فنسوها وأضاعوها
لكن نحن لاينبغي لنا ذلك..فماذا بقي لنا اذا لبسنا لباسهم وركبنا مراكبهم واكلنا اكلهم وتحدثنا بلغتهم
فلنجعل الانجليزية لغة عمل ودراسة لا لغة معيشة وحياة

بعد دور الأهل ننتقل الآن الى المدرسة :p

لاتزال مشكلتنا في نقص التربويين
نحتاج لمعلمين يخرجون من جمود المادة ويفتحون الأفاق للطالب
فالدرس -وبتجربة الجميع- سينسى بمجرد انتهاء السنة
وقليل من المعلومات سترسخ في ذهن الطالب وتبقى في ذاكرته

اضافةللأسئلة المباشرة والتخطيط في الكتب
وحفظ الحواشي والزوائد ومالايفيد وتقديم المعلومة معلبة جاهزة للطالب 
فهذا سيستمر معه حتى خروجه للحياة العملية فيواجه المصاعب
وأعتقد ان هذا من مخططات (تتفيه العقول) لدى العرب!

فمن البداية يجب ان يهتم المعلم بنوعية المعلومة التي يقدمها للطالب
و التركيز على الغاية من الدرس بأسلوب جذاب
ولايكتفي بمااقتصر عليه الكتاب
بل يوجهه للبحث والاكتشاف بنفسه وبكامل رغبته ليتفتح ذهنه وتقوى ثقافته
وتصبح الحصة الدراسية رحلة تمتع الطالب
بدلا من التذمر الذي أصبح سمة معروفة في جميع الطلاب

كل ماكتبت سطرا تشعب الموضوع في ذهني أكثر
لكن لابد للحديث من نهاية...كلي أمل بأبناء أفضل منا علما ودينا وخلقا وفهماللحياة :]







التسميات: 4 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





هذه المرة الموضوع مختلف عن كل مرة ..هو هادئ بعض الشيء
ولعله الهدوء الذي يسبق العاصفة :p

هو حوار مفتوح نتشارك فيه التطلعات والآمال المستقبلية الخاصة بـ (أبنائنا)
حول التعليم
ماهي رؤيتكم لهذا الموضوع وماهي اهدافكم له
وهل هناك خطة في اذهانكم حوله

فبنظري أن التعليم الجيد هو الورقةالرابحة في السنوات المقبلة
لذا لا اعتقد ان هناك من سيتهاون به مع ابنائه في المستقبل ويوفر لهم أفضل الفرص
فإن كانت بعض الاخطاء قد حدثت لنا فلابد من عدم تكرارها معهم


أترك المايكرفون لكم :D

التسميات: 21 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





مازالت تستوقفني دوما قوة الباطل (الزائلة بإذن الله) وثقافتهم
وحجتهم الحاضرةودهائهم وسعة أفقهم

وكم تمنيت أن يكتسب جميع أفراد المجتمع المسلم هذه المزايا ويخدموا بها قضيتهم
ففي وقت نحن أحوج فيه للتفكير بعقلانية والعمل بجد لنقدم للعالم دعوتنا
نجد وللأسف تصرفات هوجاء وتفكير رجعي لايمت لرقي الإسلام بصلة

ففي أحد  اللقاءات السابقة مع الشاعرة حليمة مظفر وتعقيبا على الاحداث التي واجهتها
بعد مشاركتها في النادي الادبي بالجوف
صدر من بعض من ينسبون أنفسهم إلى الدين تصرفات لايعقلها عاقل ابدا بسبب وجود مشاركة نسوية
وبغض النظر عن توجه الكاتبة أيا كان وعن موقعها في زحمة التصنيفات
لكن لابد ان اكون منصفة
وللتتخيل ما أقول جرد نفسك من أي انتماء واي تعصب
وتخيل انك ذاهب لتلقي كلمة او محاضرة وتفاجأ قبلها برسائل تهديد بالقتل
واتصالات محذرة
وعندما تذهب لمقر المحاضرة تجد جماعة كبيرة ممن يقفون لك بالمرصاد معهم عدد لابأس به من الشبان الصغار
فيقومون تعمدا بتحريك الكراسي لأحداث الضوضاء
واتصال بعضهم ببعض عن طريق الجوال ليعلوا الرنين في المكان
ثم تشغيل قرآن ليغطي على صوتها !!

لو كان محمد بن عبد الله عليه افضل الصلاة والسلام هنا هل سيسلك هذا الطريق!
أي منطق يملي عليهم هذا !!
أين الرقي أين الاحترام !!

ولنفترض ان الشاعرة قد أخطأت وأنك أردت أن تغير المنكر بيديك
فأين أنت من هديه عليه السلام في هذه المواقف!
أم أنك اختزلت الدين في لحية وثوب غير مسبل وغضضت الطرف عما سواه!!

للأسف هكذا تشوه صورة الإسلام ونثبت مايقال من افتراء علينا
فلايصح هذا في عالم يزداد قربا من بعضه وتلغى الحواجز الزمنية والمكانية فيه
وتحترم العلاقات أكثر وأكثر

ثم يأتي البعض ويهدم كل مابنيناه من جسور تواصل ودعوة بتصرف اهوج كهذا!!
فنشمت بنا الأعداء ونهديهم الشوك عوضا عن الورد !

ولو أردت سوق الأمثلة فلدي قائمة تطول من ايقاف مفاجئ غير حضاري لحفل طيور الجنة
ونساء يقطعن الاسلاك في الاعراس وطرد من جنة الله لمن دار في دائرة المباحات ووو..الخ


مشكلة الأغلبية الإندفاع ..والرفض بحماقة !
نحن في زمن أحوج مانكون فيه لأبناء ورجال يحملون مسؤولية هذا الدين
وننشئهم على ذلك لإظهاره بأبهى صورة وعلى أكمل وجه...فهو أمانة وجب تبليغها على حقيقتها السمحة.

التسميات: 22 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته







في لقاء تلفزيوني لأحد الكتاب
عرج في حديثه على مسألة الطلاق
وذكر أنه " يجب وضع قانون للطلاق"

أوافقه على إعادة النظر في مشكلة الطلاق التي بلغت ذروتها
وذاق النساء في المجتمع العربي من ويلاتها إهانة وظلماً

ولكنّي أخالفه الرأي في عبارته:
(وضع قانون للطلاق)
فكلنا نعلم أن القوانين إما ربانية أو وضعية
وديننا المتكامل لم يغفل عن أهمية دور الأسرة وتأثيرها على تماسك المجتمع ونماءه
فاهتم بقضايا الأسرة وأحوالها وشرّع لها القوانين والأحكام
خاصة في الشراكة الزوجية عند عقدها وحلّها
فهي أعظم شراكة يعوّل عليها نهضة الأمم

وبالتالي نجد أننا لا نحتاج لقانون من وضع البشر
لاسيما في حالة جليلة ودقيقة كالطلاق
فالقانون الرباني لامجال للتشكيك في صلاحيته
ورب العباد أدرى بمصلحة عباده

في نظرة سريعة لسورة (الطلاق) نجد أن :

4 مرات ذكر لفظ التقوى في صفحة واحدة

- أن تطلق في طهر > واتقوا الله ربكم
- المفارقة بالمعروف مع الشهادة > ومن يتق الله
- عدة المطلقة اليائسة والحامل > ومن يتق الله
- اتباع أوامر الله > ومن يتق الله

لماذا التقوى؟
لأن الرجل لو وعى حقيقة هذه الشراكة وراعى فيها تقوى الله
لكان العدل سيد المواقف وكان الفراق بالمعروف
عوضا عن ظلم يولد الكراهية وينقلها للأبناء

وهل نكتفي بالتلاوة والترديد ؟
إذا أجبنا بنعم فهذا هو المبرر الوحيد لما وصلت إليه الأسر من تفكك



الحل دائما بين أيدينا وأمام أعيننا
لكننا جانبناه وبحثنا عنه في اقوال بشرية
وعقول قاصرة لاتصل إلى الكمال الإلهي


وهكذا نجد أننا نحتاج إلى تفعيل قانون الطلاق
لا إلى وضع قانون للطلاق


التسميات: 28 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

,
تحية من جوف ليل رمضاني يشع إيمانا ورحمة :)
وكل عام وقربكم من الرحمن يزداد :)
,

منذ قليل كنت أقرء في كتاب (ولايزالون مختلفين) د.سلمان العودة
بالمناسبة هذا الكتاب جدا جدا جدا رائع
وهذه قراءتي الثانية له وفي كل مرة يتفتح ذهني أكثر...أنصحكم بقراءته
نعود لحديثنا:
كنت أقرء في هذا ا
لكتاب ووصلت عند حديث الرسول صلى الله عليه وسلم:

"إني والله إن شاء الله لا أحلف على يمين فأرى غيرها خير منها إلا كفرت عن يميني وأتيت الذي هو خير"

فخطرت لي خواطر عندما تأملته (ليس شرحا للحديث وإنما مجرد تأملات)
فرأيت أن هذا أكبر وأقوى دليل على أن المصلحة العامة هي حقا هدف الدين الإسلامي
وأن تحجر الرأي وفرضه ليس من الدين في شيء.
وإلا ماكان عليه الس
لام أن يبدل رأيه أو قوله مع أنه باب مفتوح للإنتقاد

لكن ولأن الدين يطلب منك أن تتجرد من (الشخصانية)
كان هذا الفتح العظيم والنهضة الدينية في زمنه عليه السلام
لأن الهدف واحد
والرؤية واضحة
والمصالح الشخصية تتهاوى أمام اجتماع الأمة على
أمر.


والأمثلة أو لنقل التجارب على ذلك كثير
فمثلا (مهاتير محمد ) رئيس وزراء ماليزيا السابق



كلنا نعلم كيف قفزت ماليزيا تلك القفزة في عهده
فمن دولة زراعية بسيطة إلى دولة صناعية متقدمة تساهم في 90% من النتاج المحلي
ناهيك عن الكثير من القفزات النهضوية في عهده
تخيلوا أن هذا الرئيس عندما استقال
ترك للدولة ولمن بعده خطة لـ 10 سنوات قادمة !!

ولكم أن تتخيلوا الأمر في واقعنا العربي ..فلو ان رئيسا استقال اليوم فمن الفور سيريهم مايريهم
ويجعلهم يعضون إصبع الندم على كرسي كان يشغله
وما هذا إلا لأن المصالح الشخصية والأنا كانت أولا وماذاك المنصب إلا سلما يرتقى به لتحقيقها

أيضا ائمة المذاهب الأربعة كان كل واحد منهم يقول "إذا صح الحديث فهو مذهبي"
لم تكن الشهرة مبتغاهم ..ولا الصراع على اللقب أملهم.. ولا التفاف الناس حولهم مذهبهم
بل كانوا يعيشون لأجل حفظ هذه الشريعة وحفظ أحكامها لينهض ديننا
ولو كان على حساب تغيّر أقوالهم وتبدل رأيهم طالما انه يصب في المصلحة العامة

إن العظماء جميعا وأصحاب الأنفس التواقة الطامحة في رفعة الإسلام ومجده
ليس لمصالحهم الشخصية أي حظ ونصيب أمام مصلحة الدين
وإخلاص النية هو الإختبار الأقوى والحلقة الأصعب في هذا الأمر
لكن كل شيء يهون أمام الهدف والمبتغى :)


التسميات: 24 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان
.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..









"ليس بالنص البلاغي ولا بالأحرف المتشدقة
لكنه بوح القلب وخاطرته..."






عندما تبتعد ترى الأمور بشكل أوسع
فبعدما كنت جزء من الصورة ذائبا فيها تصبح المقيّم لها والحكم عليها
ولاعدل كالعدل مع الذات..
حينها يتجلى لك الخفي وينار المظلم وتعلم أي طريق تسلك
هل يستحق أن تصرف بعض العمر لأجله وتكمل مامضى أم أنها بعثرة خاسرة؟!



/



دع الآخرين يكتشفوك واترك لهم خيارهم الوحيد بالإنبهار
فلاتجعل من ذاتك قطعة أرض للبيع.. تدلل عليها وتعرض مزاياها
فلا أنكر من صوت البائع ولا أرقي من العظيم المتواضع.




/




ثق أن العمر فرص وأن الفرص لحظات
وأن اللحظة إن فاتك اقتناصها فقد خسرت
وإن خسرتها فإن العمر قد ضاع !!




/




ستبقى نجومنا متلئلئة طالما عشنا النفس التواقة لايكفيها القليل
أوليس النجم لايقنع إلا بالشمس ليسطع!!





/




إن محاولة فرض ذوقنا على كل مانصادفه في طريقنا لظلم عظيم!
وكأنك تجعلهم يتنفسون برئتيك!






روان~
التسميات: 18 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نستكمل موضوع (تاجر معلول) الذي طرح هنا
لكن في البداية أشكر كل من أمتعنا بتحليله ورأيه =)

,


أما المدينة فهو حال الدنيا منذ بدء الخليقة إلى يومنا هذا
الأصل فيها الأمن والسعادة

وأما التاجر فهي الأمة فردا او جماعة
يعتاد اهلها على النعم ويفقدون الإحساس بقيمتها مع الأيام

وأما مخطوطاتهم فهي كتاب الله وسنة نبيه
من كانت معه في قلبه لايضل أبدا

وأماا لقراصنة فهي الفتن والشهوات
باطلة في عرف الجميع
رغم ذلك تميل لها القلوب وتستبدلها بالذي هو خير في لحظة ضعف


في قصتي هذه أردت آيات ثلاث:

1- (فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين )
2-(فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور)
3-(أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير)




عندما تُبسط الدنيا للإنسان وتكرمه بنعمها
يغفل عن حاله مع الله وينسى تقويمه وإصلاحه
تغره الدنيا وتخلب لبه !!
نسي رب من عليه بكل هذا
وفي غمرة سكرته يبيع الأخرة بالدنيا ويقبل على الفتن فقد عميت بصيرته
وماهذا إلا من مجاراة أعدائه واستحسانهم في قلبه
تهون عليه نظرة الله له وهو على معصية ! ويقسوا قلبه!

وفجأة
يجد نفسه قد خسر كل شيء!
مالذي حصل؟...لماذا؟...مالسبب؟..لايدري!!
فقد عُميت بصيرته لم يعد يرى الحق بيناً واضحاً
كل مايعرفه أنه يتخبط في ظلمة حالكة...وبئر بلاقرار
نسي أنه من خير أمة ومعها خير كتاب وخير دليل

أولا يستحق منا كل العجب!!
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:
(تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما : كتاب الله وسنة رسوله )

إن أعظم خسران يبدء عندما تتزين المعصية في نظرك
فثق بعدها أن التنازلات ستتوالى


عزاءك يامن عصيت رب يغفر لك بمشيئته
رب في انتظار توبة عائد
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه:
(...وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه ،
ولا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه ،
فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر فيه ،
ويده التي يبطش بها ،ورجله التي يمشي بها ،
ولئن سألني لأعـطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه)

أي رحمة هذه !!

أسال الله لي ولكم بصيرة وهداية تجمعنا في عليين


هذا هو بيان مجمل لأسطري...ومن أراد اكثر فليعد قراءتها
فلكل كلمة معنى ولكل حادثة دلالة=)



التسميات: 6 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان
.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



ياسادة أتيتكم اليوم مستفتية




ماقولكم في رجل من مدينة عرفت بالتجارة وربح البيع
هذه المدينة ذات ساحل... هاج عليها البحر في ليلة
ولم ينحسر ماؤه عنها إلا والقراصنة قد عاثوا فيها
ثم طاب لهم المقام

مرت سنون على تلك الليلة
وانصهر القراصنة في أهل المدينة وذابوا
ولكم ان تتخيلوا ماذا يحل بصالح جاور طالح

تتسائلون أين صاحبنا التاجر من كل هذا.....آتيكم من فوري

تاجرنا ياكرام أخذ صنعته وراثة
وأصبحت تسري في دمه
كان شديد الحرص شديد الثراء...
يداري تجارته ولايغفل عنها طرفة عين ...
يحتفظ في خزانته بمخطوطات تضم خلاصة
خبرة أجداده في التجارة وسر الغنى الدائم
ويعدها من أثمن مايملك..!

يحسده كل صاحب مال عليها
فهي أنفس من اي شيئ ولاتشرى بدنيئ كالمال

وبئس اليوم عندما أجاب دعوة أحد القراصنة لإحتساء الشراب
وتشاركا الحديث... وهتك ستر البغضاء بينهما
فمنذ حينها اهمل تجارته.. وكسدت في حين يعز الكساد !
وذاع ذلك بين أهل مدينته
ولم يعد يسمع سوى صوت اللوم من هذا وذاك
فقومه متعجبون كيف تصيبه بلوة كتلك
رغم مخطوطاته بحكمها وأسرارها وفريدها..!!

أضحى تاجرنا بعد أيام قلائل من أعلام المفلسين
واستفحل الداء وعمي البصر عن الدواء
وعجبا له!!


لم يزل صاحبنا حتى اليوم يشكوا من علة أصابته
ويذم نفسه التائهة

أفتوني في أمره من هو ولماذ هذا حاله
أكن من الشاكرين



---
*لن أكون مجحفة بحق أسطري وأخبركم ماتحمله....مساحة لكم حتى اعود بإذن الله

التسميات: 10 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان
بسم الله الرحمن الرحيم




علامة تعجب كبيرة تظهر أمامي كلما قرأت ماتحمله افكار البعض
واعتقادهم حول مايدعى بالـ: التدين البديل
,
هل اصبح هناك تدين غير الذي نعرفه؟ هل وصلت بنا الامور لايجاد بديل؟
,

سائني جدا جدا جدا في احد المواقع استفتاء
حول حكم من الاحكام الشريعة
وهل انت معه ام ضده وماهي وجهة نظرك
وحجتهم العقيمة الوسطية
,
الهي لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا
,

فهمنا المغلوط لكثير من الامور رمى بنا الى الوراء
فأصبحنا ونحن لا ندري في ركب المتاخرين عوضا عن المتقدمين
رغم اعتقادناالوهمي بأننا حزنا القمم
,

كثير من الناس يدعي الالتزام والالتزام بريئ منه
فهو يصلي ويصوم وبناته وامرأته متحجبات ويتصدق وووو
لكنه يأتي في امور أخرى ويفصل فيها الدين عن الحياة
وكان هذا شيء اخر
,
يعتقدون بعد ذلك أنهم قد أدوا واجبهم الدينى كاملا غير منقوص
ومن يراه يعجب اشد العجب بتصرفه
فالتدين بريء مما يأتيه من غش ورشوة ورحمة معدومة من قلبه
,

المشكلة كما قال احد الكتاب
"هو وعي فاسد بأمور الدين
ادى الى نوع من التدين الظاهري
الذى يشكل بديلا عن الدين الحقيقى
وهذا التدين البديل مريح وخفيف ولا يكلف جهدا ولا ثمنا
لأنه يحصر الدين فى الشعائر والمظاهر"
,

وكما تعلمون ان هذا التدين ترتب عليه تشويه صورة الملتزم أمام العامة
وامام من لايتورع عن نقد الدين الاسلامي
وغابت الصورة المشرقة

واكثر مايغيظني من يتستر بالالتزام والتدين
لتسهيل اموره ومصالحة الشخصية
,
, الاسلام بشكل عام دين مرن
وفّر وضمن لمن يتمسكون به
ويتخذوه منهجا لهم باعتدال( بدون افراط ولا تفريط )
السعادة والراحة النفسية لهم ولمن حولهم
واي شيء نرجوه اكثر من هذا
فلاغش ولا رشوة ولا خداع وكذب
وحسن خلق وإيثار وتضحيات
ومعاملة بالتي هي احسن وحب صادق...والكثير الكثير

وللاسف الاغلبية لاتفهم التدين بالشكل الصحيح
لانهم عرفوه من اشخاص ودول ولم يعرفوه من مصادر ونصوص
فحرموا لذة المعرفة و تذوق حلاوة الايمان
,


عبارة قالها احد الاخوة اعجبتني جدا:

"للاسف هناك حالة اجدها غريبة
هى اصرار الكثير من المثقفين
الذين نحترهم
على ان يعتبروا ان لجوء الشعب الى الدين
( خصوصا الاسلامى ولا افهم لماذا؟)
بانها عودة للوراء ويسوقوا لك ادلةكثيرة
عن العلاج بالاعشاب وغيرها وبول الابل
كأن جميع الشيوخ الدعاة الذين يظهرون على الشاشة
لا يحضون الناس الا على تناول بول الابل وترك الطب
ويسوقون حديث الرسول عن البدعة وكيف انها ضلالة

وكانهم يقولون هذا رسولكم يقول لكم ان التقدم بدعة وضلالة
طبعا هذا كمن يقول اية ولا تقربوا الصلاة ولا يكملها الى النهاية"
,
بارك الله فيه وفي قلمه



مازلنا نحتاج الكثير من الوقت والكثير من العلم لنعيد شمس حضارة غابت
وباختصارالدين الاسلامي دين عظيم...لوفهمناه

التسميات: 12 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


:Dتحية عطرة لكل زوار المدونة



:pلا أتقن الحملات الدعائية ولا شراء الأصوات
لكن
إذا كنت ترى أن مدونة أطياف تستحق الفوز
بجائزة هديل العالمية للإعلام الجديد اضغط هنا
وستجد المدونة في فرع التدوين العام.


في امان الله =")
4 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أعتقد أن هناك خلل بالتعليقات =/
فقد راسلني البعض ع الايميل يشكوا من ذلك
على العموم أعدت كتابة الموضوع مرة اخرى لعلها تتفعل
فنحن لانستغني عن تعليقاتكم ^_*





قد يكون موضوعي هذا امتداد أو جزء أخر لموضوعي السابق
وماهو ببالغه
ولكني لا أريد اللبس عليك أيها القارئ الكريم
فهدفي هذه المرة قد يكون مختلفا قليلا
ولا أريد أن يفهم مقصودي خطأً

الموهم :p





لا أعتقد أنه يوجد بيننا من لم يسمع بعمرو خالد أو لم يره
فهو داعية دخل كل بيت بل كل قلب
له جولاته في العوالم العربية والأوروبية
يحمل هم إصلاح الشباب المسلم وتنمية المجتمع بالإيمان
له طريقة جميلة وعفوية تدخل القلوب

من منا لايعرفه ومن منا لم تدمع عيناه ولو لمرة واحدة وهو يسمع حديثه !!
قد أخطء عمرو خالد وهُوجم وحُورب
من انصار هذا الدين الذي ينتمي إليه ويدعوا إليه
وشهروا به في الفضائيات وعلى صفحات الإنترنت
ووصفوه بأفشل أهل الأرض ونعتوه بالمنهزم نفسيا وفكريا !!
ونسوا هدي النبي صلى الله عليه وسلم في النصيحة
وكيف تكون سرا لا مجاهرة وعلى أعين الناس !!

ومن يطّلع على المقالات المكتوبه عن هذا الموضوع
سيجد فوضى في التعليقات
فمؤيدين ثائرين ورافضين ناقمين !

فيا من تحاربه وتهاجمه
ماذا قدمت أنت للمسلمين وماذا فعلت ؟

عندما ترفض شيء أئت لنا ببديل مكافئ له ولايحمل سلبياته !


أنا لا أتغاضى عن أخطائه أو أقلل من حجمها ومدى فداحتها
ولكن إذا وضعنا السلبيات في كفة والإيجابيات في كفة
لرجحت والله كفة الإيجابيات
فهو من كان سبب بعد الله عزوجل في تحجب مئات الفتيات وهداية الآف الشباب
وكان شرارة البداية لإنطلاق الكثير من ورائه
يحملون نفس الهم ويستميتون لنفس الهدف
ويكفيه انه لم يكلف نفسه عناء الرد على من حاربه
وانشغل بما هو أهم فليس ذلك من أسلوب المسلم

ولهذا يجب أن نقر جميعا بذلك وفي نفس الوقت لانتغاضى عن سلبياته
بل نكون له عونا ونناصحه فالمؤمن مرآة أخيه

مشكلة الأستاذ عمرو تكمن في نقص العلم الشرعي لديه
وإلا فإنه والله رجل عظيم صاحب منهج وخطة وهدف واضح
لو خسرناه سنخسر الآلاف ممن تشتعل فيهم روح الحماسة
وممن يقبلون على الدرب الصحيح ومنهج الرسول

ومن هنا نرى أن الدعوه من دون علم لايمكن نجاحها.


وهذه يجرني إلى الموضوع السابق(وماهو ببالغه) فمازالت لدينا مشكلة التقبل التام او الرفض التام

نحن اليوم على أعتاب 2010
أنظر حولك الى الزخم الهائل من الأصوات والدعوات
هل ترفضها جميعا وتعتصم في بيتك وتغلق عليك الباب
وتنحي جانبا كل ناصح جديد طالما أنه يلبس ثياب المدنية ويتكلم بلغتها
ولا تريد إلاصورة طبق الأصل من علماء ماتوا وواراهم التراب!

أم تخرج إليها وتتعلم ماذا تقبل وماذا ترفض وكيف تأخذ ماينفعك وتترك مايضرك !

ومن لايتفق معي في ذلك فهو حتما
كمن يرفض كل اختراع من الغرب بحجة انه من بلاد الكافرين !
تخيل لو اننا جميعا بنفس هذا التفكير!! حتما سيستمر بنا الحال في الخيم وبجوار الجمال !

نعود إلى عمرو خالد وإلى أخطائه :p
ذكر مرة الدكتور طارق سويدان مثالا عن تقديس الأشخاص ونفي النقصان عنهم
كالسلطان عبدالحميد (أحد سلاطين الدولة العثمانية)
وكيف انه رغم محاربته لليهود ومآثره في ذلك
مع ذلك خسر المسلمون في ذلك الوقت مالم يخسروه من قبل من اراض المسلمين
وهذا مثال على نفي العصمة من الخطء حتى للشخصيات الشهيرة بمناقبها

لو كل واحد منا وهو يستمع أو يشاهد أي شخص أو أي داعية او أي ناصح
كان (يشغّل فلتره) ويعيي الصواب من الخطء ويميز
ولا يقبل ويسلم بكل مايقوله ذلك الشخص مهما كان
لما وصلنا إلى هذا التعصب الأعمى اليوم سواء بالتأييد أو الرفض
ولو طبقنا أيضا مبدء المناصحة في السر
لما ظهرت لنا هذه الفوضى وهذا الهجوم الشرس

نحن نريد أن يكون مجتمعنا مترابط متلاحم
يشد على يد كل من يحمل هذا الدين ويريد الخير بأبنائه
ونكون معه لا ضده
فهدفنا واحد وهمنا واحد
إلا إذا دخل المال والشهرة من الباب فحتما سيهرب الإخلاص من الشباك :p

18 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان



السلام عليكم رحمة الله وبركاته

,

ليس هناك اجمل من رحلة صباحية في كتاب مع فنجان قهوة ساخن
تداعبك رائحتها وتشاكسك خيوط الشمس...
تتلوا شعرا..تقرأ نثرا..تعيش رواية..تتفتح ذهنا..وتشغف قلبا

من هنا أحببنا أن تكون لنا وقفة
مع اصحاب العقول ...حضرات ( القرّاء)

[ فنحن نقرْء لأن حياة واحدة لا تكفينا ]





قبل القراءة..||~

- اعرف ميولك في القراءة..ماذا تحب من أساليب ومايجذبك من أنواع
-حدد لك محاور تريد أن تنمي نفسك بالقراء عنها
-حاول أن تأخذ فكرة عن الكتاب قبل شرائه واسمع الأراء عنه مؤيدين أو معارضيين
وخذ فكرة عن الكاتب فمعرفتك لنبذة عنه وعن حياته وفكره تكون دليلا لك أثناء القراءة
-إذا كان الكتاب مترجم احرص على اقتناء نسختك من دار نشر
معروفة بترجمتها الجيدة او لمترجم معروف
فكم من نص أفسدته الترجمة وأحالته إلى قفر موحش بعد أن كان دوحة غناء







أثناء القراءة..||~

- نوع قراءتك وخذ فاصل تستعيد به عزيمتك وتشحذ همتك
فمثلا بين الوعظي والتاريخي خذ كتابا ترفيهي وهكذا
-إذا شعرت بالملل لاتستمر..فستزيد مللا ونفورا من الكتاب
- حاول أن تتذكر أبرز الأفكار في كل فصل وأن تربطها بما سبق
لئلا يصيبك التشتت في المنتصف
- إذا صادفتك كلمة لم تفهمها فابحث عنها فورا في المعجم
فسيزيد ذلك من رصيد مفرداتك
وإذا وجدت اسما لشخص أو مكان لم تسمع به من قبل فضغطة واحدة في google ستعطيك معلومات عنه
وهذا سيوسع آفاقك ويساهم في زيادة استيعابك لما تقرأه
- اقتبس الأسطر الرائعة واحتفظ بها في ملف خاص
وخلال فترة قصيرة ستكون لديك مجموعة رائعة
- اصنع (فلترك) الخاص بك...واستعمله طيلة رحلتك مع القراءة
فلا تقبل كل مايعرضه الكاتب ولاتتنفس برئتيه







بعد القراءة ..||~

- حاول أن تلخص ماقرأت في عدة أسطر
وكأنك تعرض الكتاب لأحدهم
فاستعرض أسلوب الكاتب...وجودة النص..وماأعجبك ومالم يعجبك
فحتما ستتفتح لديك ملكة النقد وترتقي ذائقتك








وفي النهاية
كلنا أمل بجيل قارئ واع يعيد لنا مجدنا المسلوب


محبتي =)
20 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نعتذر من زوار المدونة على الفوضى و (اللخبطة)
وجاري ترميمم المدونة واعادتها أفضل مما كانت بإذن الله :p


لم أشأ الحديث في مدونتي عن هذا الامر لكنه حصل :p





عدة أشياء اعجبتني في الخطاب وليس في أوباما:p
يعني كأسلوب خطابي واختيار لكلماته كان ناجح وجيد لماذا؟

لأنه اولا كان يكلم المسلمين من مكان ثقافي يعني خطاب للعقول
وبدء كلامه بأشياء متفقة عليها بين الطرفين وهذه من قواعد الحوار الناجح
وبما أنه يحدث مسلمين بالدرجة الاولى
فحاول استمالة المسلمين باستشهاده بأيات وحوادث اسلامية
وهذه نقطة لصالحة فهو ضمن جذب انتباههم وتأييدهم له ولو مؤقتا
وللاسف نحن شعب عاطفة وهو مدرك لذلك
فهو يريد كسب ثقتنا ويعلم مكانة القران في نفوسنا
وتسليمنا بما جاء فيه
فمجرد تضمين حديثه لايات منه كفيل بكسب البعض
على الأقل الذين لا يكلفوا نفسهم قراءة مابين الاسطر

اذا سألنا انفسنا لم يستميل المسلمين
فهو لسببين:

1- هم يعلموا قدر ومكانة وقوة المسلمين سابقا
ويعلمون موقف الضعف الذي يعيشه المسلمون حاليا
لذلك هم لايريدون لذلك المجد ان يعود
فبالتالي دحرجة الامة الاسلامية نحو الأسفل
واستنزاف شبابها وثروتها وقوتها يضمن لهم أطول فترة سيادة ممكنة


2- العالم الاسلامي يشكل عامل اقتصادي مهم لأمريكا
فهو سوق بالدرجة الاولى لسلعهم
ومخزن للمواد الخام لصناعاتهم
فالضغط عليهم في الخفاء ومجاراتهم واستمالتهم في العلن أفضل وسيلة
لانتعاش اقتصاد امريكا واستمراره وان كان على حساب مصالح الكثير من الدول

,


اعجبني رؤيته للعمل الخيري بخلاف بوش ونتمنى أن يصدق في ذلك وتتحسن الأمور

لاحظت في الخطاب قوته وعدم مجاراة المسلمين بشكل كامل
فهو في المقابل كان في صف اسرائيل رغم ادراكه لمعنى هذا الكلام بالنسبة للمسلمين

لكن توقعت أن تكون قضية فلسطين في مقدمة كلامه
وأن تأخذ نصيب الأسد لأنك ان تحدثت عن حال الشعب الاسلامي والسلام
فأول مايخطر في ذهنك هي قضية فلسطين
وهو يدرك ذلك...لكن ولأنه تهمه مصلحة بلده أولا فقد عرض الأمور بحسب اولوياتهم هم لانحن
,باختصار لم يعجبني موقفه من القضية الفلسطينية...

يعني بشكل عام أغلب خطابه كان (مصالحة) مع الشعب الاسلامي
ممم قد نقول عن طريق بيع الوهم ولكن لنتفائل بلأفضل ونخطط للأسوء
ولنعتبر خطابه مثل ماقالوا مجرد خطاب وليس ورقة عمل
فنحن اعتدنا الكلام وسئمنا من الوعود
ولاننسى أن سياسة وخطط أمريكا مكتوبة منذ زمن
وليس اوباما او بوش هم من سيغيرونها
ولكن نأمل أن تسير الأمور نحو الأفضل

21 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مساء الأنوار=)



موضوع اليوم منذ مدة ليست بالقليلة وأنا أحدث نفسي بكتابته
ولكن التسويف حال بيني وبين ذلك
وبالصدفة منذ عدة أيام في أحد المنتديات تم طرح هذا الموضوع
وللأسف كان النقاش عقيما بمعنى الكلمة مع بعض الأعضاء!!
فانت تعقب ع الموضوع ثم يأتي آخر يعقب على ردك دون فهم مقصدك ثم يأتي الذي بعده وهكذا
وكأنهم لايرون سوى أنك تخالفهم !!
وعجبت لذلك ففضلت عدم الاستمرار في النقاش لأنه لن يؤتي اكله
فكل منهم متحفز للمهاجمة ومتحييز لفكره ورأيه
لا يعطي نفسه أي فرصة لفهم قصد الطرف الأخر

المهم :p

في السنوات القليلة السابقة ظهرت موجة صحوة اعلامية اسلامية
كشفت الستار عن أشخاص مصلحين ذوو أهداف سامية
فانقسم الناس لقسمين
- قسم يرفض كل جديد بحجة أن المشايخ والعلماء المعروفين قد كفوا ووفوا
- وقسم لم يعرف الدين بشكل جيد الا من خلالهم

يهمني الآن القسم الثاني وسيكون حديثي عنه
نرجع الآن إلى هؤلاء المصلحين
منهم ( علماء الدين , الواعظين , القاصيين , المدربين , القراء , ....الخ )
رغم اختلاف مهامهم الا انهم جميعا يدورون في فلك الدعوة إلى الله

إلى هنا لايوجد أي إشكال :p
السيء في الموضوع أن الفئة الثانية كانت متعطشة دينيا ولكنهم كانوا يرفضون السماع
أو النصيحة بحجة أن العلماء يتحدثون من برج وهم في برج اخر
فوجدوا في هؤلاء المصلحون الجدد الوسطية (باختلاف تفسيرها وحدودها من شخص لآخر)

فماذا فعلت هذه الفئة ؟
اصبحوا لايرون ضيرا في أخذ الدين عنهم طالما أن هدفهم واحد ؟!
والأدهى أنهم سموهم علماء !
إن مجرد تصنيف مجموعة من الناس مختلفين في توجهاتهم وافكارهم يجمعهم هدف واحد (وان كان دينيا)
تحت لفظ علماء هوخطء يقع فيه الكثيرون
فبمجرد سماعهم لكلمات طيبة تصلح النفس والمجتمع يتم فورا تصنيفهم كعلماء
بغض النظر عماتقتضيه تلك المكانة!


ويترتب على هذه التسمية أخذ الكثير لكلامهم بتسليم تام ولامانع من الاخذ الدين منهم !!
بل والبعض يستفتونهم !! والأعجب أن هناك من لايجد حرج في الإحابة على الفتوى !!
وماهم الا كباسط كفيه إلى الماء ليبلغ فاه وماهو ببالغه
فليس علم هذا المصلح او القاص او المدرب هو من سيطفئ ظمأك أيها المستفتي

يجب أن يعي الناس أن الدين ليس مجرد شهادتين وصلاة وصوم وكلمة طيبة
وليس كل من أتى بهما على أكمل وجه هو أهل فتوى وسؤال

ولهذا نجد الصنف الاول (المتشدد) يرفض هؤلاء ويثورون على من يتبعهم
بحجة أنهم يلبسون على الناس دينهم ويخلقون الشبه
وهكذا نضيع نحن في المنتصف مابين مفرط ومتشدد !

نهضتنا الدينية لن تكتمل الا اذا اخذ كل منا دوره والتزم به...ولم يتعداه
وهكذا نكون أمة متكاملة ويعود لها المجد بقدرة الواحد الأحد



هذا الموضوع فتق في ذهني موضوع آخر
لعلي أجد الوقت المناسب لطرحه بإذن الله


وتصبحون على خير =)



*كلمة علماء أقصد بها علماء الدين

التسميات: 17 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان




يعود عزتي إسلامي مجددا ليعلن عن مؤتمره الجماهيري السنوي من إعداد و تقديم و تنظيم شبابي

تحت عنوان "تخصصي محور نهضة"

اختيار المجال والتخصص.. عقبات في الوصول.. كيف يصبح تخصص الفرد لبنة في بناء النهضة المنشودة!


فعاليات المؤتمر:

نقاشات، حوارات، ورش عمل، حفل ختامي

تفاصيل المؤتمر:
اليوم: الخميس 26جمادى الأول 1430هـ الموافق 21مايو 2009م
المكان: كلية دار الحكمة
الوقت: من الساعة 8صباحاً حتى 11مساءً

ملاحظة:
*للفتيات
*تذكرة الحضور 150ريال (تشمل جميع فعاليات المؤتمر+الوجبات)
*يوجد بازار
أماكن بيع التذاكر هي:
مركز البساتين يومياً من 6-9 م
كذلك عضوات عزتي إسلامي لديهن تذاكر دخول المؤتمر
وهن متواجدات صباحاً في كلية دار الحكمة وجامعة عفت وجامعة الملك عبدالعزيز

للإستفسار: 0542812484
izzaty.islamy@gmail.com
10 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان
في معمة الدوام الممتد حتى المساء
ووسط المعادلات والدالات سرقت دقائق قليلة لأقرء بعض التدوينات
لفتني أخر تدوينات أفنان و الجوهرة المصونة فكلاهما يحمل نفس العنوان
وأثناء قرائتي تفاجأت بتمرير الموضوع لي ..وكدت اضعه بجانب المحاضرات التي تنتظر التلخيص:p
ولكن وجدتها فرصة جيدة جدا للهروب :D


من أنت ؟وما الذي تفعله هنا ؟
أنا الفتاة الحالمة :p التي تكاد تجزم ان كل ماتطمح إليه يمكنك الوصول له بتوفيق الله
وهذه مساحة أنمو وأكبر فيها ومن خلالها =")


إسرائيل تقصف كل جنوب ممكن بحثا عنك ، أي شمال ستقصد ؟
ولماذا الشمال بالذات :)
يكثر الضرب في الجنوب...أتجه هناكـ فورا طمعا في الشهادة =")

أنت مكلف بحذف حرف من حروف اللغة العربية .. أيها ستختار ولماذا ؟
حرف الذال والثاء
لأني لا أحسن نطقهما :p


لو قدر لك أن تدخل السجن فما هي القضية التي تتمنى ان تدخل بها إليه؟
الدفاع عن الإسلام =")


بالمناسبة متي إكتشفت نفسك ؟
عندما أخبرتني معلمتي في المتوسط بأسرار صغيرة جعلتني أنتشي فرحا ^_*


على مفترق طريق لافتتان ، اليمنى تقول ( إلى حلمك ) واليسرى تقول : ( إلى مالم يحلم به البشر ) ، أي الطرق ستسلك ؟
مممم أتوقع إلى حلمي :p


نحن لا نعيش حياتنا بل نتعلم فيها كيف نعيش » ما تعليقك ؟
صحيح
فنحن نخطط ونرسم ونضع 1- 2- -3 ونحاول ان نمشي على القضبان
وعندما نخرج للناس ونتعامل منهم تيقن أنك مازلت تحتاج الكثير


بجملة واحدة فقط أكتب تعريفاً لكل كلمة من الكلمات التالية :-
الوطن : الإحساس المسلوب =/ .....عائدون بإذن اللهـ
الأم : أكسجين الحياة
الليل : مخبأ الأسرار
الحب : أجمل مافي الدنيا
أمريكا : البعبع :p
المرأة : المخلوق المهلوك :p
الصمت : أقصر طريق للوصول إلى القمة
الإنترنت : بحر
المسنجر : صداع :p
أختر منصباً واتخذ قرارا : لا أحب المناصب ولا القيود :p
ولكن طالما حلمت برئاسة وزارة التربية والتعليم :p لأضع المناهج التي يتعطش لها الطالب
وتجعله يقسم أن المدرسة أجمل شيء في الحياة :p


قيس، عنترة، جميل، هم الذين يقولون شعرا، وليلى وعبلة وعزة «صموت» لماذا هذا التغييب للمرأة؟
قد يكونون مكتفين بالبكاء واللوعة لكن لا أعتقد ان هناك تغييب
فهناك الخنساء وولادة بنت المستكثر وغيرهم...ولعل صوت الرجال حينها هو مايُسمع


أن تكون مطلوبا لارتكابك جريمة ، خير لك من ألا تكون مطلوباً مطلقاً ” ، هل تتفق مع هذه العبارة ؟ علل
ممممم صعب :p
نعم أتفق معها لأننا إذا كانت هناك سيئة في الثانية فهناك الآلاف في الأولى :p


إلى أين تمضي كلمات الحب .. بعد أن نقولها؟
في قلبي لا تمض بل (تعشعش) :p
ولا أعلم عن قلبهم ..


هل تجد علاقة بشكل أو بآخر بين المرأة وقطاع الطرق ؟
كلاهما يسلب الرجال...ذاك يتركه بلا مال وهذه تتركه بلا عقل :p
وحق له ^_*


هذا فراق بيني وبينك .. متى ولمن تقولها ؟
لكل من يسحبني للوراء أو يدفعني للأسفل


أمرّرُهُ لـ: الياقوت , محمد القويري , بصمة منارية , بحار مهموم , المشتاق

19 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان




( في 3 أيام ! )


هي مجرد 3 أيام فقط...ومن بعدها ستفتح لك الأفاق
وستفهم النفس البشرية وخفاياها

ويصبح العميل أمامك كالمنوم مغناطيسيا
وتصبح التلميذة كالعجينة في يدك
ومديرك رهن إشارتك
والموظف الذي تحت يدك طوع بنانك


في
3 أيام
ستقرء العيون
وستفهم المراد من خلال حركات الوجه
وستعلم خبايا النوايا


في
3 أيام ستصبح شخصا مختلفا جذريا
سيحسدك الجميع
سيشعرون أنك أفضل منهم
وستشعر أنت بالسيطرة على الجميع
لاشيء يقف أمامك!! ولاشيء ستعجز عنه!!


في
3 أيام ستتعلم كل شيء
ولا مجال للخطء بعد ذلك

وإذا رغبت بالمزيد فخذ
3 أيام أخرى وبعدها تصبح (شيخ الكار)
ههههههههههههه


أفهمتم ماأرمي إليه ؟!



ببساطة
هي كتب ودورات بيع الأوهام !

أنا لست ضد تطوير الذات
ولست ضد الإرتقاء نحو الأفضل
ولا أنكر أهمية مايتعلق بعلم النفس وفهم الشخصيات

ولكن

أنا بشر
لي عقل
مطلوب مني أن أستعمله في كل مايقابلني
لا أنبهر بعناوين أهدافها دعائية لا أكثر
وأجري ورائها دون وعي !!
لابد أن أترك مسافة بين سماعي وقبولي ...مسافة أعي فيها أبعاد مايقال
وهل أقبله كله أم بعضه !

لا أتكلم هذه الكلام من فراغ
بل من خلال تجربة لا أنكر أني أستفدت منها بنسبة ما
ولكن أكثر مااستفدته هو فهم حقيقتها


عندما يقف أمامك (كبير المدربين ) ليفرغ لك مافي جعبته
وخلاصة تجاربه في هذا المجال
وكيف أنه يحقق لك أفضل تواصل مع الناس
فلا مكان للخلافات في العلاقات
(وستنتهي مشاكلك ....كللل مشاكلك)

وتخرج من هذه الدورة وأنت مبهور بما سمعت ورأيت
وتبدء تطبقه على أول من يصادفك

- هذا ينظر الي من طرف عينه اليسرى فأكيد يقصد كذا...نعم نعم
وهذه تتعدى المسافة الاجتماعية فأكيد تريد كذا ..
وهذا يستعمل الدفتر من هذه الجهة فأكييد هو كذا وكذا

وتبدء بالتكهنات والتفسيرات حسب ماجاء في السطر الرابع من الفصل الاول
وتصدق ذلك كله
ولا تدع مجال لحسن الظن
ويغيب عنك ( التمس لأخيك 70 عذرا )

وتوهم كل من حولك بقدراتك الخفية
( هااا ترا فاهم كل حركاتكم وتراني عارف ايش قصدكم انتبهوااا )

وتبدء برقي سلم الغرور وترى الناس صغارا في الأسفل

ثم تصادفك مشكلة
فتبدء بترديد الرسائل الايجابية كما قال شيخك ....عفوا اقصد مدربك

فتقول :
- أنا مبسوط..أنا سعيد ...
سأقدر على ذلك الشيء ....أنا قوي

وتغفل عن ( لاحول ولاقوة الا بالله )


ثم تنخرط في دوامة هذه الدورات وتخوض في بحر هذه الكتب
وتحرص على متابعة أسماء معينة ...وتعجب بهم
وتتمنى يوم يلمع نجمك مثلهم فأكيد هم سعداء
لأنهم يدلون مسالك الناس جميعا والطرق الموصلة لها


ثم

تفاجأ بأن كبير المدربين ذاك على خلاف مع المدرب الكبير الآخر
وبينهم قضايا منذ عشرات السنين عجزوا عن حلها
وتشهر بهم الجرائد وصفحات الانترنت
فتتذكر :
(وستنتهي مشاكلك ....كللل مشاكلك)
وتعجب !!
كيف يحصل لهم هذا وهم من يعلموك تجنبها والقضاء عليها !!

حينها تتيقن من غسل الأدمغة وبيع الوهم
من خلال العبارات الرنانة والكلمات البراقة
وحصر السعادة في 1- و 2- و 3-
ووصفات سحرية تغنيك عن الوصفات النبوية


( أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير ) !!



أتمنى أن تكون رسالتي قد وصلت:D





التسميات: 10 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: 
روان




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



مسائكم حبات سكر وورد أحمر

*هذه المرة موضوعي مسالم لووول



,


عندما تعصف بك الحياة فتجري بحثا عن ملاذ...تجري وتجري
ولا تجد من تلتحف به !!
لا تجد الصديق..ولا حتى ظله !

فتذكر انه كان هنا بالأمس لايفصله عنك سوى 3 أصابع....ولكنه غرب مع الشمس
لم يغرب لوحده ...بل أنت من أجبرته !

تيقن حينها أن العناد لافائدة منه
وأن ضيق أفقك لن يحصد سيئه سواك !

تغرق في الندم حيث لايفيد....
وتتمنى أن لو يعود الزمان فتصلح ماأتلفته .....وتظل أمنيات..


لماذا لاندرك حقيقية الأمور إلا عند وقع المصاب !
هل قصر نظرنا عن الإحساس بالنِعَمْ في الرخاء !

حقيقة فالصديق من ال (نِعَمْ)
فهو من يقف بجانبك...ويخفف عنك ...ويشاركك أمورك
حتى وإن كانت تنقصه هذه فيكفي ان وجوده يبعد عنك شعور الغربة

صديقك اشدد يديك به !
فأنت لاتدري ماتحمله الأيام وماتخبئه
ولا تعلم هل تقدر على مواجهتها وحدك أم لا.


قيل فيما مضى
(أن المستحيل ثلاثة الغول والعنقاء والخل الوفي)

لنكن واقعيين قليلا !
نعلم جميعا أن الوفي بكل مايقتضيه المعنى هو عملة نادرة
والا لما سطروا تلك المقولة
إن وجدته فأنت تتقلب في النعم
وان لم تجده فادعوا الله بأن ترزقه ..وتمسك بمن حولك !

تغاضى عن يسير عيوبهم
تعامى عن هين زلاتهم
التمس لهم الأعذار...
توقع منهم بعض الأخطاء واجعلها 10%
فإن أخطئوا ولم تجد لهم عذر فاعتبره خطء وضعه في تلك ال10
وقل لعل لديهم عذر لا أعلمه ..
كن محتالا لزلتهم...وأتقن فن ذلك الأحتيال =)


وفي نفس الوقت
اعلم أن هناك من ينتظر منك مثل ماتنتظر أنت
فكن له خير معين.


وتذكر:

"إثنان تحابا في الله وافترقا عليه"







نراكم في موضوع أخر بإذن الله=)


التسميات: 14 التعليقات | edit post
ردود الأفعال: